الأربعاء 13 أكتوبر 2021 07:15 م

قال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان"، الأربعاء، إنه يتطلع لزيارة إسرائيل قريباً، مضيفا أن أبوظبي راضية عن علاقاتها المتنامية مع تل أبيب، فيما أكد نظيره الإسرائيلي "يائير لابيد"، أن بيته مفتوح للإماراتيين، وأن زوجته تتنظر قدومهم ودعوتهم للعشاء.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك جمع الوزيرين الإماراتي والإسرائيلي مع نظيرهما الأمريكي "أنتوني بلينكن"، صرح "بن زايد" بأن "لابيد" دعاه إلى زيارة تل أبيب، وبأنه يعتزم تلبية الدعوة "قريبا"، دون أن يحدد موعدا.

وأكد "بن زايد"، أن الإمارات راضية عن علاقاتها المتنامية مع إسرائيل، وقال: "نحن نبني جسورا بين عالمين، أنا سعيد لأننا وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم".

وتابع: "متأكد أن هذه الاجتماعات سيكون لها تأثير إيجابي على المنطقة".

وشكر وزير الخارجية الإماراتي، الولايات المتحدة، على جهدها "لبناء الجسور بين الإمارات وإسرائيل باعتبارهما دولتين ناجحتين".

وشدد "بن زايد" على أن نجاح العلاقات الإماراتية الإسرائيلية سيشجع الإسرائيليين والفلسطينيين على رؤية "أن هذا المسار يؤتي ثماره.. هذا المسار لا يستحق الاستثمار فيه فحسب، بل والمخاطرة كذلك".

ولفت إلى أنه لا يمكن الحديث عن سلام في المنطقة في غياب حوار بين إسرائيل والفلسطينيين.

أما وزير الخارجية الإسرائيلي، فأشاد بعلاقة بلاده مع الإمارات، وقال إنها "مبنية على الشراكة والصداقة ومكافحة العنف والإرهاب ونشر التسامح".

وأضاف "لابيد": "إسرائيل والإمارات أصبحتا شريكتين على أساس من القيم المشتركة.. نكتب فصلا جديدا من التاريخ على أساس من الأمل".

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، إن "بيتي مفتوح للوفد الإماراتي وزوجتي تنتظر دعوة أفراده على العشاء".

وكان وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، استضاف الأربعاء في واشنطن نظيريه الإماراتي والإسرائيلي.

وقال بيان للإدارة الأمريكية، إن الاجتماع الثلاثي سلط الضوء على أهمية "الاتفاقيات الإبراهيمية"، وتدشين مجموعتي عمل ثلاثية تضم الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل.

ووفق البيان الأمريكي فإن المجموعة الأولى ستكون حول التعايش الديني، والثانية حول قضايا المياه والطاقة.

ووقعت الإمارات اتفاق تطبيع مع إسرائيل، في منتصف سبتمبر/أيلول 2020، ومنذ ذلك الحين تسارع توقيع الاتفاقيات المتبادلة بين أبوظبي وتل أبيب في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز