دعا المجلس الأعلى للدولة الليبي، الأربعاء، إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية والنيابية في البلاد، إلى فبراير/شباط المقبل.

وطالب النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة، "عمر بوشاح"، بأن  يكون موعد الانتخابات الرئاسية متزامنا مع الانتخابات النيابية.

وطرح "بوشاح"، خلال مؤتمر صحفي، مبادرة سياسية، تقوم على إجراء الانتخابات الرئاسية الليبية بنظام القوائم، على أن تضم كل قائمة رئيسا للبلاد، ونائبين له، ورئيسا للحكومة.

وتتضمن المبادرة، أن تكون الدورة الزمنية لمجلسي النواب والرئاسة 4 سنوات غير قابلة للتجديد، بحسب "سبوتنيك".

وقال "بوشاح"، إن الهدف من المبادرة هو إنقاذ العملية الانتخابية من الانهيار، مشيرا إلى أن المبادرة جمعت جميع نقاط التوافق بين الأطراف السياسية للبناء عليها.

وهناك مخاوف من عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري، جراء طعون قضائية، وتهديدات بغلق مقار انتخابية، ومنع التصويت حال ترشح شخصيات بعينها، مثل "سيف الإسلام القذافي"، والجنرال "خليفة حفتر".

ويواجه السباق الانتخابي، العديد من التحديات، بما في ذلك القضايا العالقة بشأن القوانين المنظمة للانتخابات، والاقتتال الداخلي بين الجماعات المسلحة بين الحين والآخر. وتشمل العقبات الأخرى الخلاف العميق بين شرق البلاد وغربها ووجود الآلاف من المقاتلين والقوات الأجنبية.

وتضم القائمة الأولية للمترشحين في الاستحقاق الرئاسي، 73 شخصا بينهم "سيف الإسلام القذافي"، و"خليفة حفتر"، ورئيس مجلس النواب "عقيلة صالح"، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة "عبدالحميد الدبيبة"، وآخرون.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك