الخميس 6 يناير 2022 08:25 م

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، سقوط 3 قتلى مدنيين برصاص القوات الأمنية، خلال مواجهات لتفريق مظاهرات رافضة لسيطرة قادة العسكريين على السلطة الانتقالية فى البلاد.

وقالت اللجنة في بيان عبر "فيسبوك"، إن شخصا ثالثا لقى مصرعه بعد إصابته برصاص حي في الصدر من قبل القوات الأمنية، خلال مشاركته في احتجاجات ،الخميس.

وأوضحت أن قتيلين قضوا قبله بعد إصابة أحدهما برصاص في منطقة الحوض، والآخر أصيب بطلق نار في الرأس، مضيفة أن الثلاثة أشخاص لم تُعرف هويتهم بعد.

وبذلك، ارتفع عدد القتلى بين المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي اندلعت رفضا لتحركات الجيش قبل نحو شهرين والإجراءات التي تلتها، إلى 60 قتيلا، حسبما ذكرت اللجنة.

وفي وقت سابق ،الخميس، انطلقت مظاهرات حاشدة بالعاصمة الخرطوم ومدن أخرى، للمطالبة بـ"حكم مدني كامل".

وقبيل انطلاق المظاهرات، انتشرت قوات أمنية بكثافة في الخرطوم، وأغلقت بعض الطرق المؤدية إلى مقر القيادة العامة للجيش ومحيط قصر الرئاسة، مقر رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد الجيش الفريق "عبدالفتاح البرهان".

 والأربعاء، دعت "لجان المقاومة" (مكونة من ناشطين) السودانيين إلى جولة جديدة من المظاهرات في العاصمة وبقية المدن، الخميس، للمطالبة بـ"حكم مدني كامل"، ورفض ما يعتبره المحتجون "انقلابا عسكريا".

 وأعلن "عبدالله حمدوك"، في 2 يناير/ كانون الثاني الجاري، استقالته من رئاسة الحكومة الانتقالية، بعد ساعات من سقوط ثلاثة قتلى خلال مظاهرات.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات استثنائية اتخذها "البرهان" وأبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية ومدنية "انقلابا عسكريا" مقابل نفي من الجيش.

 

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات