الاثنين 17 يناير 2022 04:38 م

ربط المحلل السياسي اليمني "عبدالناصر المودع" الانفجار بخزانات شركة أدنوك الإماراتية للنفط وحريق مطار أبوظبي بالحوثيين، مشيرا إلى أن الهجوم يأتي ردا على هجمات "ألوية العمالقة" التي تدعمها الإمارات.

ودلل "المودع" على ترجيحه بتهديدات سابقة للحوثيين باستهداف الإمارات "لأنهم يعتبرون أنها عادت لتهاجمهم بعد أن كانت قد أعلنت سحب قواتها وأنهت مهمتها القتالية في اليمن"، وفقا لما نقله موقع قناة "الحرة" الأمريكية.

وأضاف أن الحوثيين يهدفون إلى "تحييد الإمارات في الحرب الحاصلة ضدهم في اليمن بعد دعمها قوات العمالقة" التي تمكنت من تحرير محافظة شبوة مؤخرا.

وشدد "المودع" على أن دور "الإمارات الكبير والمهم (في حرب اليمن) كونها تدير قوات كثيرة فاعلة وأهمها العمالقة التي تعد رأس الحربة في معركة الساحل الغربي والتي وصلت لمشارف الحديدة".

وتابع: "ألوية العمالقة تملك دوافع عقائدية في الحرب ضد الحوثيين وترى فيهم بأنهم (روافض) يستحقون القتال، وفي المقابل يخشى الحوثيون من هذه القوة بما تحمله من عقيدة بعد أن كانت فاعلة في شبوة خلال الأسابيع الأخيرة".

وأشار إلى أن "الحوثيين وإيران من وراءهم يريدون أن تنسحب الإمارات من المعارك الدائرة ضدهم".

وكانت شرطة أبوظبي أعلنت عن اندلاع حريق أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية، صباح الإثنين، في منطقة مصفح "آيكاد 3"، بالقرب من خزانات شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، إضافة إلى وقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة بمطار أبوظبي الدولي، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

وأفادت الشرطة بمقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين جراء الانفجار الذي وقع بـ 3 صهاريج وقود بعد "رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار".

في غضون ذلك، أعلن التحالف العربي، الاثنين، "رصد تصعيد عدائي باستخدام طائرات مسيّرة من قبل الحوثيين"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، مشيرا إلى أن "عددا من المسيّرات المفخخة انطلقت من مطار صنعاء الدولي"، دون أن يحدد اتجاهها.

وتدور الحرب الأهلية في اليمن منذ عام 2014 عندما احتل الحوثيون العاصمة صنعاء وأجزاء متفرقة من أراضي البلاد، قبل أن يتدخل تحالف عربي بقيادة السعودية في مارس/آذار من عام 2015 لدعم الحكومة المعترف بها دوليا.

وفي 10 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت "ألوية العمالقة" في بيان نشرته عبر "تويتر"، "تحرير مديرية عين في اليوم العاشر من العمليات، وبذلك تم تحرير جميع مديريات محافظة شبوة بالكامل".

وتأسّست "ألوية العمالقة" أواخر عام 2015 بمنطقة الساحل الغربي، وتضم 15 ألف مقاتل على الأقل. وقامت بدور قتالي فعال في مواجهة الحوثيين على طول شريط ساحلي يبلغ طوله 300 كيلومتر، من منطقة باب المندب حتى الحديدة على ساحل البحر الأحمر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات