استطلاع رأي

كيف ترى التطبيع المحتمل بين السعودية و"إسرائيل" ضمن اتفاق أمني سعودي أمريكي؟

الصفقة ستحقق مصالح مهمة للمملكة لكن دون فائدة لشعب فلسطين
2%
الصفقة تخدم كافة الأطراف بما فيها القضية الفلسطينية
4%
ما سيحققه الاحتلال الإسرائيلي أكبر من أي فائدة للسعودية وفلسطين
89%
أهم الموضوعات

باكستان.. اختتام مناورات "الأخوة الأبدية-2" بمشاركة تركيا وقطر

الجيش التركي يرد على هجوم أنقرة بتدمير 20 هدفا لحزب العمال الكردستاني

حزب العمال الكردستاني يعلن مسؤوليته عن هجوم أنقرة

تحقيقات حريق حفل الزفاف في العراق.. تقصير جسيم وأعداد مضاعفة

السعودية وقطر تستنكران تجدد حرق المصحف في السويد

Ads

وزير خارجية لبنان: سأحمل إلى الكويت ردنا على مبادرتهم

السبت 29 يناير 2022 03:06 ص

قال وزير الخارجية اللبناني "عبدالله بوحبيب"، إنه تم إعداد الرد على المبادرة الكويتية، من قبل رئيسي الجمهورية والحكومة، لافتا إلى أنه "ذاهب إلى الكويت للحوار وليس لإنهاء وجود "حزب الله" على الساحة اللبنانية.

ولفت "بوحبيب" إلى أنه سيحمل إلى الكويت رسالة رد على المبادرة، موضحا أن "الرد متفق عليه من السلطة التنفيذية، كاشفا أنه "لم يتم إطلاع حزب الله على الرد الذي سيسلمه للكويت".

وأضاف: "أنا ذاهب إلى الكويت للحوار، وحزب الله حزب لبناني، ولا يهيمن على سياسة لبنان"، لكنه أكد أن "هناك تشاورا دائما بين القيادات السياسية ومن ضمنها الحزب".

وتابع "بوحبيب"، أنه سيتم تسليم الرد إلى وزير الخارجية الكويتي، السبت، وتابع قائلا: "الرد يتضمن أن دول الخليج دول صديقة ونسعى لحل المشاكل معها".

وأكد وزير الخارجية اللبناني، أن بلاده مطمئنة إلى أنه سيكون هناك تجاوب مع الرد على المبادرة الكويتية، وأنها مهتمة بأن تكون العلاقة مع دول الخليج ممتازة.

وقال أيضا: "سنبدأ حوارا مع الإخوة في الكويت لكن يهمنا استقرار لبنان ووحدة الوطن".

وشدد الوزير على أن القرارين الأمميين 1559 و1701 سيأخذان وقتا لتنفيذهما.

وأضاف "بوحبيب"، أن لبنان بحاجة إلى مساعدة إخوانه في الخليج والدول العربية.

وفي لقاء جمعهما بمقر الحكومة صباح الجمعة، أطلع رئيس الوزراء مفتي الجمهورية على الجهود التي تبذل لتوطيد العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تم الاتفاق على أهمية أن يكون الرد الرسمي على الأفكار الخليجية إيجابيا بما يتوافق مع الثوابت الوطنية وعلاقات لبنان التاريخية مع محيطه، وفقا لبيان صادر عن دار الفتوى.

وقال "ميقاتي": "إننا نقدر لسماحته حكمته والمواقف الوطنية التي يعبر عنها لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة وبالدور الجامع الذي تمثله دار الفتوى".

وأضاف أن التحديات الكبيرة التي تواجه لبنان تتطلب وحدة الصف الوطني بين جميع المكونات اللبنانية، ووحدة الصف الإسلامي.

من جهته، ثمن مفتي لبنان الجهود التي يقوم بها رئيس الوزراء، لا سيما في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، حسب تعبيره.

وأكد "دريان"، أن "دار الفتوى هي حاضنة لجميع اللبنانيين وتشكل رمز الاعتدال والانفتاح على كافة المكوّنات اللبنانية".

وكان وزير خارجية الكويت وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ "أحمد ناصر المحمد الصباح"، قام السبت الماضي، بزيارة رسمية للبنان استمرت يومين، في إطار إجراءات لإعادة بناء الثقة مع هذا البلد.

وحمل "الصباح"، 3 رسائل إلى المسؤولين اللبنانيين، تتعلق بالتضامن مع الشعب اللبناني، ودعوة لبنان لعدم التدخل بشؤون الدول العربية، وإيفاء لبنان بالتزاماته، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية والقرارات العربية.

وسوف يحمل "بوحبيب"، الرد اللبناني على الرسائل التي حملها الصباح إلى الاجتماع الوزاري العربي الذي سيعقد بالكويت قريبا.

وتعتزم الحكومة اللبنانية، حسب "رويترز"، تقديم تعهد لدول الخليج بأن لبنان لن يكون منطلقا للتحركات التي تمس بالدول العربية.

المصادر ذاتها قالت إن لبنان سيقول في رسالته إنه "يحترم كافة قرارات الشرعية الدولية بما يضمن السلم الأهلي والاستقرار الوطني للبنان، وإن الحكومة ملتزمة قولا وفعلا بسياسة النأي بالنفس".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، طردت الكويت والسعودية والبحرين دبلوماسيين لبنانيين وسحبت سفراءها من بيروت، في أعقاب تصريحات أدلى بها وزير الإعلام اللبناني السابق "جورج قرداحي"، تنتقد التدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن، ليقدم "قرداحي" بعد ذلك استقالته من الحكومة.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الأزمة الخليجية اللبنانية لبنان مبادرة كويتية الكويت عبدالله بوحبيب

لبنان يتعهد بالرد على مقترحات بناء الثقة مع الخليج خلال أيام

6 مقترحات خليجية لبناء الثقة مجددا مع لبنان

عون: من الضروري إقامة علاقات قوية ومتينة مع الدول العربية

الكويت تتلقى ردا لبنانيا على المبادرة الخليجية وتوضح الخطوة المقبلة

لبنان: تعاطينا بإيجابية مع الورقة الكويتية وننتظر رد السعودية والإمارات

هل تستطيع المبادرة الكويتية إنهاء الخلاف بين دول الخليج ولبنان؟