الجمعة 4 مارس 2022 02:40 ص

وقعت البحرين 6 اتفاقيات تعاون مع الولايات المتحدة، في قطاعات من بينها الصناعة والخدمات اللوجستية وعلوم الفضاء، قبل أن تؤكد أن الشراكة بين البلدين عززت الأمن في المنطقة.

وقال ولي العهد البحريني الأمير "سلمان بن حمد آل خليفة"، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، الخميس، إن المملكة وقعت 6 اتفاقات في قطاعات من بينها الصناعة والخدمات اللوجستية وعلوم الفضاء مع الولايات المتحدة خلال زيارته لواشنطن.

وشملت الاتفاقات شراكات ومذكرات تفاهم بين هيئات حكومية وشركات في كلا البلدين.

جاء ذلك، بعد اجتماع عقده الأمير "بن حمد"، مع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، أشاد خلاله بالعلاقات بين البحرين والولايات المتحدة، "التي تم خلالها بناء شراكة استراتيجية عززت الأمن في المنطقة وأسهمت في الحفاظ على أسس السلام والاستقرار والازدهار في العالم".

وشدد على أهمية مواصلة العمل على توثيق أواصر التعاون والتنسيق المشترك بين البحرين والولايات المتحدة، وأهمية الدفع بالعلاقات نحو مستويات أكثر تقدماً ومواصلة تعزيز المسارات الثنائية بين البلدين الممتدة لأكثر من 75 عاماً.

كما لفت ولي العهد البحريني، إلى "أهمية مواصلة السعي من الجميع لإيجاد الطرق السلمية والدبلوماسية لحل مختلف القضايا".

ويقوم ولي العهد البحريني بزيارة رسمية لواشنطن، التقى خلالها "بلينكن"، حيث بحثا علاقات الصداقة والتعاون بين البحرين والولايات المتحدة الأميركية، وسبل تطوير التعاون وزيادة التنسيق المشترك بين البلدين.

وأشار ولي العهد البحريني إلى أن "الحوار الاستراتيجي بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الذي يهدف إلى تعزيز الأمن والازدهار الإقليميين والتنمية الاقتصادية والتجارية يؤكد حرص البلدين الصديقين على استمرار تعزيز الشراكة الاستراتيجية، وتنمية مسارات العلاقات الثنائية في المجالات كافة بما يوسّع المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة بين البلدين".

وخلال اللقاء، تم استعراض القضايا ذات الاهتمام المشترك، ومناقشة مختلف المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

من جانبه، أكد وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أهمية الدفع بالعلاقات، نحو آفاق أرحب على مختلف الأصعدة.

كما ثمن في الوقت ذاته، دعم وشراكة مملكة البحرين كحليفٍ وشريكٍ استراتيجي رئيسي خارج حلف الناتو في مختلف القضايا وبخاصة المتعلقة بالأمن والاستقرار.

وشارك وزير الخارجية الأمريكي، الإثنين الماضي، إلى جانب نظيره البحريني "عبداللطيف الزياني"، في افتتاح الحوار الاستراتيجي الثاني بين البلدين بشكل افتراضي.

من جانب آخر، التقى وزير الدفاع الأمريكي "لويد أوستن"، بالأمير "بن حمد"، وبحثا علاقات التعاون بين البلدين خصوصاً ما يتعلق بالجانب العسكري والدفاعي.

كما استعرضا القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية.

وانطلق الحوار الاستراتيجي بين المنامة وواشنطن، في ديسمبر/كانون الأول 2020، بهدف تعزيز مجالات التعاون بين الجانبين.

والبحرين يوجد بها مقر الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، والعديد من فرق المهام البحرية الدولية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، شاركت قوات من الإمارات والبحرين وإسرائيل والقيادة المركزية لقوات البحرية الأمريكية ومقرها البحرين في تدريبات أمنية بالبحر الأحمر، وهي أول مناورة بحرية معترف بها علناً بين الولايات المتحدة وإسرائيل والبلدين الخليجيين.

المصدر | الخليج الجديد