الخميس 7 أبريل 2022 10:52 م

قتل كاهن مصري، بعد طعنه بسلاح أبيض في محافظة الإسكندرية (شمالي البلاد).

وكشف مصدر كنسي، أن شخصا طعن "أرسانيوس أوديد" كاهن بكنيسة السيدة العذراء بمنطقة محرم بك في الإسكندرية، وعلى الفور تم نقله إلى المستشفى ولكنه لفظ أنفاسه الأخيرة فور وصوله.

ووقع الحادث أثناء خروج الكاهن من الشاطئ رفقة مجموعة من الشباب، حيث كانوا في رحلة ترفيهية، وعند توجه الكاهن إلى حافلة كانت تنتظرهم، فوجىء الجميع بتعدي شخص عليه بسلاح أبيض، وطعنه في الرقبة.

وأكد أن المتواجدين تمكنوا من شل حركة القاتل، والإمساك حتى وصول الشرطة.

من جانبها، ذكرت وزارة الداخلية أن قواتها تمكنت من ضبط مسن عمره 60 عاماً قام بالإعتداء على رجل دين مسيحى، أثناء سيره بالكورنيش بمنطقة سيدى بشر بالإسكندرية، باستخدام "سكين" كان بحوزته .

وأضافت أنه تم نقل المصاب لإحدى المستشفيات لتلقى العلاج، إلا أنه توفى حال إسعافه، مشيرة إلى أنه تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

من جانبها، بدأت نيابة المنتزه أول الجزئية، التحقيق في الواقعة، حيث استمعت إلى أقوال اثنين من شهود العيان.

وتبين من التحقيقات الأولية أن المتهم يبلغ من العمر 60 عاما، من المشردين الذين ينامون على مقاعد الكورنيش أمام شاطئ إسحاق حلمي، وأنه يعاني من اختلالات نفسية.

وأفاد حقوقيون، حسب تقارير محلية مصرية، بأنه إذا صح معاناة القاتل من أمراض نفسية تجعله لا يعي ما يقوم به، سيتم الإفراج عنه وإيداعه إحدى مستشفيات الأمراض العقلية، وليس السجن.

وفي العام الماضي، كانت السلطات المصرية، قد نفذت حكم الإعدام بحق الراهب المجرد من درجته "وائل سعد تواضروس"، الذي أدين بقتل أسقف دير الأنبا مقار، بوادي النطرون (دلتا النيل/شمال).

وكان "تواضروس"، قد أقر بارتكاب الجريمة بالاشتراك مع شخص آخر، وهو الراهب "فلتاؤوس المقاري"، ما دفع بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية إلى فرض إجراءات جديدة صارمة تتعلق بالرهبنة.

ويشكل الأقباط ما بين 10 و15 % من سكان مصر البالغ تعدادهم نحو 100 مليون نسمة.

المصدر | الخليج الجديد