الاثنين 25 أبريل 2022 06:41 م

قال وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين" إن جولة مباحثات عقدت مؤخرا برئاسة وفدين أمنيين رفيعين من السعودية وإيران في بغداد، كانت ناجحة، فيما أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زاده" صحة تقارير تحدثت عن جولة خامسة من المحادثات بين البلدين.

وذكر الوزير العراقي، أن اللقاء السعودي الإيراني الأخير في بغداد كان أمنياً بحضور مسؤولين رفيعي المستوى، مؤكداً أن الجانبين السعودي والإيراني توصلا لاتفاق على مذكرة تفاهم من 10 نقاط.

وأضاف أنه جرى الاتفاق بين الطرفين السعودي والإيراني على إجراء الجولة القادمة من الحوار على المستوى الدبلوماسي، بحسب ما نقلت عنه قناة "الجزيرة".

بدوره، أكد متحدث الخارجية الإيرانية أن جولة خامسة بين الرياض وطهران عقدت بالفعل في بغداد، الخميس الماضي.

وأضاف أن "المحادثات الأولية جارية بين طهران والرياض لإرسال 40 ألف حاج إيراني لأداء فريضة الحج في مكة هذا العام".

وفي طهران، قال موقع "نور نيوز" التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: إن "الاجتماع الإيجابي الأخير أثار آمالاً لدى البلدين في اتخاذ خطوات نحو استئناف العلاقات".

بدورها ذكرت وكالة "مهر" الإيرانية، أنه "نظراً للحوار البناء" الذي شهدته الجولة الخامسة بين ممثلي البلدين "من المتوقع في قادم الأيام انعقاد اجتماع مشترك على مستوى وزراء خارجية البلدين".

واحتضنت العاصمة العراقية بغداد، خلال الأشهر الماضية، أربع جولات من المباحثات بين السعودية وإيران، أكد خلالها "فؤاد حسين" أن بلاده ستعمل بكل جهدها وتستثمر جميع علاقاتها من أجل خلق فرصة مناسبة للتفاهمات بين البلدين.

وقطعت الرياض وطهران العلاقات في عام 2016، بعد أن هاجم محتجون البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران، ردا على إعدام المملكة رجل الدين الشيعي "نمر باقر النمر".

وبعد نحو 6 سنوات من قطع العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين، انطلق الحوار بين إيران والسعودية في أبريل/نيسان 2021، بعدما تكللت جهود الحكومة العراقية وأطراف إقليمية أخرى بجمع الطرفين على طاولة واحدة.

وعقدت طهران والرياض 4 جولات من الحوار المباشر بينهما، قبل أن تتوقف المفاوضات في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، في أعقاب انتخاب "إبراهيم رئيسي" رئيساً جديداً لإيران.

وفي مارس/آذار الماضي، ألغت طهران الجولة الخامسة قبل الموعد المحدد لها بثلاثة أيام، احتجاجاً على تنفيذ السعودية إعدامات في مارس/آذار الماضي، شملت بعض أبناء الطائفة الشيعية بالسعودية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات