الخميس 11 يوليو 2019 09:55 م

أثار الإعلامي المصري "إبراهيم عيسى"، الجدل مجددًا، بعد تكراره الهجوم على الإمام "البخاري" و"بن تيمية"، واتهمهما بأنهما من نشرا ثقافة القتل والتكفير وتشويه صورة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقال "عيسى" في برنامج "مختلف عليه" على قناة "الحرة"، إن هناك حديثًا في "صحيح البخاري"، ينص على إباحة الدم، متهمًا "البخاري" بتشويه ثقافة الرسول، وتصويره بهذا الشكل وإظهار رسالته بالعنف.

كما شن الإعلامي المصري المثير للجدل، هجوما على "بن تيمية"، قائلاً: "الإمام بن تيمية هو من بدأ في التشريع بالقتل في كتابه (الصارم المسلول في الرد على شاتم الرسول)، وكفر في كتبه من سبقوه أيضًا، وأباح بإهدار دم كل من خرج عن السياق وسب الرسول، حتى من سبقوه فكفر الحلاج بعدما قتلوه، وأقر بقتله"، حسب قوله.

وتابع "عيسى": "سيوف التكفير، قوائم الاغتيالات، فتوى هدر الدماء، التي أمسكت بعقول، ونفوس وجلابيب كتاب وسياسيين وكتاب وشعار ولم تكن تترك أحدًا من الماضي الذي لا يريد أن ينتهي، مبنية على حديث البخاري الذي يحكي كيفية غدر المسلمين بـ"كعب ابن الأشراف".

 

تصريحات "عيسى" أثارت غضبا في الشارع المصري، فقال الدكتور "منصور مندور"، كبير أئمة بوزارة الأوقاف، إن "هناك خطة ممنهجة للنيل من الإمام البخاري من خلال الطعن عليه والتشكيك في الأحاديث التي رواها، بهدف الطعن في السنة النبوية".

وعلى  "تويتر" أيضا تواصل الغضب، وسط مطالبات من النائب العام بمحاسبة "عيسى".

الله. امال. فين. النائب. العام. هو. مش. عامل. من. يومين. قضيتين. في. ناس. بره. مصر. بسب. الصحابه

— صياد. النيل (@Lg0Mq3qZp10Ln7D) July 11, 2019

 

.
هو في حد بيسمع بغل بحمالات
برضه
واحد مش واثق في بنطلونه هثق في
كلامه ازاي
. pic.twitter.com/1MyulOerYK

— محمود القط (@m_alqut) July 11, 2019

ابوحماله داعى الى ابواب جهنم

— omar ezzaldeen (@omar_1241978) July 11, 2019

كل المسلمين يعرفون الامام البخاري رحمه الله .. ولكن من هو ابراهيم عيسى لعنه الله وبماذا يتاجر ؟

— علي اكوانين (@akwanina) July 11, 2019

(كم عالم متفضل ، قد سبه من لا يساوي غرزةً في نعله)
اعلامي #السيسي ابراهيم عيسى يشن هجــوماً على الإمام البخاري ويتهمه بتشويه رسالة الرسول

— ياسر (@YaserElwan) July 11, 2019

وفي وقت سابق، طعن "عيسى" في كتاب "صحيح البخاري" الذي يعتبره المسلمون أصح كتاب بعد القرآن الكريم، معتبرًا إياه سبب هزيمة المصريين في مواجهة الحملة الفرنسية.

ويعرف عن "عيسى" هجومه على "الثوابت الإسلامية"، وكثيرًا ما سخر ممن يعدون رموزًا لدى "المسلمين السنة"، وهو ما يربطه البعض بميله الواضح لصالح المشروع الإيراني وحزب الله اللبناني، المتأثر بزعيمه "حسن نصر الله" إلى حد كبير.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات