الأربعاء 11 سبتمبر 2019 01:50 ص

دعت الدول الأفريقية الثلاث الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، برفع العقوبات المفروضة على السودان، خصوصاً اعتباره من بعض الدول بلداً داعماً للارهاب.

وذكرت الأعضاء الثلاثة غير الدائمي العضوية في مجلس الأمن (جنوب أفريقيا وساحل العاج وغينيا الإستوائية)، في بيان مشترك الثلاثاء، مع ممثلية الاتحاد الأفريقي لدى الامم المتحدة، أنّ مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، كان ألغى عقوباته بحق السودان، إثر التطورات الإيجابية في هذا البلد.

وقال البيان، إنه يتعين الآن الاقتداء بذلك "من خلال دعوة الدول المعنية إلى إلغاء عقوباتها بحق السودان"، مشيراً إلى أن ذلك يجب أن يشمل سحب الخرطوم من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"، في إشارة للولايات المتحدة.

وفي إطار الأمم المتحدة، يسري نظام عقوبات على السودان منذ 2005، ويترجم خصوصا من خلال حظر على الأسلحة وإجراءات خاصة بكل دولة (حظر سفر وتجميد أرصدة).

من ناحية أخرى، قالت الدول الثلاث في بيانها: "نحض الحكومة السودانية الجديدة على احترام بنود خارطة الطريق وتطبيقها بدقة"، من أجل إنجاز انتقال سلمي.

وذكروا بأن الهدف يتمثل في "تنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية حرة ومنصفة وشفافة لتوفير شروط انتقال سياسي يضمن السلام والاستقرار الدائمين في السودان".

ورفعت الولايات المتحدة في 2017، عقوبات اقتصادية تفرضها على السودان منذ عام 1997، لكنها أبقت الخرطوم على قائمتها السوداء للدول الراعية للإرهاب، إلى جانب إيران وكوريا الشمالية وسوريا.

وطالما اشتكى مسؤولون سودانيون، بمن فيهم أولئك الذين كانوا في حكومة الرئيس السابق "عمر البشير"، مراراً من أن ذلك يعطّل النمو الاقتصادي، عبر ثني المستثمرين الأجانب.

ويعد السودان بين أفقر دول العالم. وصنّفته الأمم المتحدة العام الماضي في المرتبة الـ167 من 189 على مؤشرها للتنمية البشرية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات