الأحد 18 أكتوبر 2020 07:54 م

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، إن هبوط الدولار يمنح الاقتصاد غير النفطي في منطقة الخليج، دفعة إيجابية، بمجرد بدء انحسار جائحة "كورونا".

وتوقع تقرير صادر عن الوكالة الأمريكية، أن تحظى عملات المنطقة ببعض الطمأنينة، مع هبوط العملة الخضراء.

وقالت كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري، "مونيكا مالك"، إن انخفاض الدولار سيكون إيجابياً لدول الخليج بمجرد أن يخف تأثير "كورونا".

واعتبر الباحث في معهد دول الخليج العربية في واشنطن "روبرت موجلينكي"، أن أهمية ربط أسعار العملات الخليجية بالدولار ليس الحماية من التقلبات القصيرة الأجل، بل امتلاك كميات كافية من العملات الأجنبية على المدى المتوسط.

وأضاف التقرير: "في وقت سابق من العام الحالي، تصاعدت رهانات تخفيض قيم عملات بعد انخفاض سعر النفط الى أدنى مستوياته منذ 18 عاماً، ما أضر باقتصادات دول الخليج وأثار تساؤلات حول احتياطياتها من العملات الأجنبية".

وتعتمد دول الخليج، باستثناء الكويت، أنظمة صرف مرتبطة بالعملة الخضراء، وقد نجت من سنوات متتالية من انخفاض أسعار النفط في تسعينات القرن الماضي، وفترة ضعف الدولار قبل الأزمة المالية العالمية في 2008.

والشهر الجاري، توقعت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية فقدان الدولار أكثر من ثلث قيمته الحالية بحلول عام 2021؛ بسبب انهيار المدخرات المحلية، وحدوث عجز كبير في الحساب الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج