الخميس 30 سبتمبر 2021 02:11 ص

يعقد مجلس الأمن الدولي، الخميس، اجتماعاً طارئاً حول كوريا الشمالية بعد طلبات عاجلة تقدمت بها كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، وذلك غداة إعلان بيونج يانج أنها اختبرت بنجاح صاروخاً فرط صوتي.

وقال مصدر دبلوماسي لوكالة "فرانس برس" إن الجلسة ستعقد مبدئياً في الصباح خلف أبواب مغلقة، من دون أن يوضح ما إذا كان سيصدر في أعقابها بيان عن المجلس.

ويُعتبر الطلب الثلاثي عقد هذه الجلسة الطارئة أول موقف موحّد تتّخذه واشنطن وباريس ولندن منذ الأزمة التي اندلعت بين فرنسا من جهة، والولايات المتحدة وبريطانيا من جهة ثانية بسبب قضية الغواصات الأسترالية.

كما أنّها المرة الأولى منذ فترة طويلة التي تبادر فيها الولايات المتّحدة لطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن كوريا الشمالية.

وفي الفترة السابقة كانت فرنسا هي التي تبادر، في كل مرة تجري فيها كوريا الشمالية تجربة صاروخية، إلى طلب عقد اجتماع لمجلس الأمن، مدعومة في ذلك من أعضاء أوروبيين آخرين ولكن غير دائمين في المجلس.

بيد أنّ مجلس الأمن فشل في كل تلك الاجتماعات في الخروج بموقف موحّد إزاء كوريا الشمالية.

وفي 2017 أصدر مجلس الأمن الدولي، بمبادرة من إدارة الرئيس الأمريكي، آنذاك، "دونالد ترامب"، ثلاثة قرارات فرض بموجبها عقوبات اقتصادية مشدّدة على بيونج يانج عقب إجرائها تجربة نووية وتجارب صاروخية.

وبالتزامن مع تجربتها الصاروخية أكّدت كوريا الشمالية على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة حقّها "المشروع" في اختبار أسلحة بمواجهة "السياسة العدائية" التي تنتهجها واشنطن وسيول.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات