قدمت النائبة الجمهورية "لورين بويبرت" اعتذاراً للمسلمين على "تويتر"، بعد أن أثارت الجدل بتصريحات بحق زميلتها، الديمقراطية المسلمة "إلهان عمر".

وأصدرت القيادة الديمقراطية بياناً انتقدت فيه "تعليقات بويبرت العنصرية والمعادية للمسلمين"، ودعا الديمقراطيون القيادة الجمهورية إلى "اتخاذ إجراءات حقيقية لمواجهة العنصرية".

وفي مقطع فيديو، زعمت "بويبرت" أنها دخلت إلى المصعد مع "إلهان عمر" وضابط شرطة في الكابيتول هيل، ثم قالت للجمهور للضاحك: "حسناً ها هي إلهان عمر، ليس لديها حقيبة ظهر، نحن في خير الآن"، في تلميح لكون النائبة المسلمة بالكونجرس لا تحمل قنبلة في حقيبة على ظهرها.

بدورها، قالت "إلهان عمر" إن القصة لم تحدث ابداً، ووصفت "بويبرت" بأنها مهرجة ، وأكدت في تغريدة بأن "التعصب ضد المسلمين ليس مضحكاً ولا ينبغي تطبيعه، ولا يمكن أن يكون الكونجرس مكاناً لا تدان فيه التعليقات والخطيرة".

واعتذرت "بويبرت" عن التعليقات، في تغريدة نشرتها بعد ظهر الجمعة، وقالت إنها "تواصلت مع إلهان عمر مباشرة".

وكتبت "بويبرت": "اعتذر لأي شخص في الجالية المسلمة التي أسأت إليها بتعليقي على النائبة عمر، هناك الكثير من الاختلافات السياسية التي يجب التركيز عليها بدون الإلهاء غير الضروري".

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات