الأحد 22 مايو 2022 02:19 ص

عبر رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليني "رشاد العليمي" عن دعم المجلس جهود تمديد الهدنة، مشددا على تنفيذ كافة بنودها وفتح المعابر.

وقال، في كلمة، السبت، إن المجلس "يتمسك بمبادرة السعودية واعتبارها أساسا عادلا لعملية سلمية شاملة".

وطالب المجتمع الدولي "بالضغط على مليشيا الحوثي المدعومة من إيران لاستكمال تبادل الأسرى والمخفيين قسرا".

وفي وقت سابق قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني "رشاد العليمي"، إن المجلس سيسعى إلى إنهاء الحرب وإحلال السلام، لافتاً إلى أنه مجلس سلام لا مجلس حرب، إلا أنه أيضاً "مجلس دفاع وقوة ووحدة صف، مهمته الذود عن سيادة الوطن وحماية المواطنين".

ومنذ الثاني من أبريل/نيسان الماضي، تتواصل في اليمن، هدنة تستمر لمدة شهرين قابلة للتجديد بموافقة أطراف الحرب المستمرة منذ 2015، والتي أودت حتى نهاية 2021، بحياة 377 ألف شخص، وكبدت اقتصاد اليمن خسائر 126 مليار دولار، وخلفت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

والأربعاء الماضي، استقبل وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" نظيره اليمني "أحمد بن مبارك"، في العاصمة واشنطن، وأكد الأول على التزام الولايات المتحدة بدعم إنهاء الصراع في اليمن، وكذلك دعم "مستقبل مستقر وآمن ومزدهر" لليمنيين، مشيرا إلى دعمه لمجلس القيادة الرئاسي، ووصفته بأنه "فرصة قيمة لتمثيل أوسع نطاقا لليمنيين".

وكان الرئيس اليمني السابق "عبدربه منصور هادي"، قد سلم السلطة في 7 أبريل/نيسان، إلى مجلس القيادة الذي يمثل قوى مختلفة، وذلك في ختام مشاورات لجماعات رئيسة في الرياض برعاية مجلس التعاون الخليجي.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات