الثلاثاء 10 مايو 2022 09:59 م

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن "تيموثي ليندركينج"، إن هناك "تصميما سعوديا" على رؤية نهاية للصراع في اليمن، والبناء على التطورات الأخيرة، مثل الهدنة وتبادل السجناء، والتي وصفها بـ"الإيجابية".

وأوضح المبعوث في مقابلة مع قناة "الحرة" الأمريكية، الثلاثاء، أن "أمام اليمن فرصة مثالية – لأول مرة – لتحقيق السلام"، منذ اندلاع النزاع عام 2014، لكنه قال إن "السلوك الإيراني بتأجيج الصراع قبل الهدنة يبدو إنه لم يتغير".

وأشار "ليندركينج" إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أعادت التأكيد على التزامها بأمن السعودية والدفاع عنها.

ولفت إلى "وجود 70 ألف أمريكي يقيمون في السعودية و60 ألفاً في الإمارات".

وأضاف: "هناك ارتباط مباشر للغاية بالأمن الأمريكي بحكم واقع أنه لدينا الكثير من الأمريكيين الذين يعيشون ويعملون في هذين البلدين".

وأعلن الدبلوماسي الأمريكي عن تحقيق تقدم كبير في تخطي بعض الخلافات في العلاقات مع المملكة خلال العام الماضي.

وتابع: "أرى التزاما قويا للغاية من قبل الولايات المتحدة والسعوديين ببناء هذه العلاقة إلى أقصى حد ممكن، وأرى فائدة كبيرة من خلال تنسيقنا مع السعوديين ومع الحكومة اليمنية".

وحول الأوضاع في اليمن، لفت إلى "وجود قيادة جديدة في اليمن تمثل مجموعة أوسع من مصالح الشعب اليمني، وتعمل بشكل جاد للمحافظة على الوحدة وتتواصل مع كل الأطراف وتركز على حاجات الشعب اليمني".

وبخصوص الهدنة التي تم إعلانها في اليمن منذ أكثر من شهر، قال "ليندركينج" إنها "صامدة بشكل عام لأول مرة منذ ستة أعوام".

مضيفا: "أعتقد أن هذه تطورات مهمة جدا لليمن والولايات المتحدة وأن المجتمع الدولي يقف بقوة وراءهم"..

وحول الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي"، الذي سلم السلطة لمجلس رئاسي، في7 أبريل/نيسان 2022، وسط أنباء حول وجوده قيد الإقامة الجبرية، قال "ليندركينج": "على حد علمي إنه حر في التحدث إلى من يشاء"، وفقا لمعلومات قال إنه استقاها من محادثات مع "أشخاص قريبين منه".

وأكد أن الحكومة اليمنية السابقة واجهت بعض الصعوبات، وقال إنه "سيكون هناك اتصالات إضافية مع هادي في المستقبل وأعتقد أن ذلك مهم أيضا".

وتطرق للموقف الإيراني من هدنة اليمن، قائلا إنه "لسوء الحظ، شجعت إيران الهجمات وأججت الصراع قبل الهدنة"، مضيفا أنه "لم ير أي تغيير في تصرفات إيران تجاه اليمن".

وتابع: "لا بد من الإشارة إلى أن إيران رحبت بالهدنة إلى جانب السعودية ودول أخرى"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تريد نجاح مهمة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن في تمديد الهدنة.

ومنذ الثاني من أبريل/ نيسان الماضي، تتواصل في اليمن، هدنة تستمر لمدة شهرين قابلة للتجديد بموافقة أطراف الحرب المستمرة منذ 2015، والتي أودت حتى نهاية 2021، بحياة 377 ألف شخص، وكبدت اقتصاد اليمن خسائر 126 مليار دولار، وخلفت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وفق الامم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + الحرة